Mr On Line's Free Blog

My Kingdom .. My Rules

  • أحصل على خلاصة المدونة

    عبر البريد

    عبر قارئ الخلاصات

  • تابع المحرر

    عبر تويتر

    عبر فيس بوك

  • …………………………

  • المتواجدون الآن

Archive for the ‘أدب’ Category

شعر .. كتب .. إقتباسات .. إلخ

عندما أفرغ منك

Posted by Mr On Line في أكتوبر 4, 2009

أيها الحمل الصغير ..

وعندما أفرغ منك .. لن يتبقى أي شيء .

عندما أفرغ منك .. لن يتبقى أي شيء .

عندما أفرغ منك .. لن يتبقى أي شيء .

عندما أفرغ منك ..

عندما أفرغ منك …

 

تتر مسلسل Damages .

Advertisements

Posted in أدب, ترفيه | مصنف: , , | Leave a Comment »

إحصاء

Posted by Mr On Line في سبتمبر 20, 2009

هناك إحصائية تقول : “ إذا إستمر عدد الناس بالنمو بالمعدل الحال وفي نفس مساحة الأرض الحالية فإنه بحلول عام 2020 إذا إحتجت إلى الجلوس فسوف تطلب من جارك أن يتزحزح قليلاً “

Posted in أدب, ترفيه | مصنف: , , | 1 Comment »

قصاصات قابلة للحرق (1)

Posted by Mr On Line في سبتمبر 12, 2009

السينما فن جمع في أناقة بين فنون المسرح والتصوير والموسيقى… الفن الوحيد الذي يمكنه أن يحمل رسالة ثقيلة للناس يستمتهون وهم يتلقونها…

لست أعلن سراً!!!

السعادة ليست مكاناً… بل هي إتجاه

ينتهي فيلم ( العار لنور الشريف وحسين فهمي ) بنصيحة أخلاقية لا بأس بها…

تجارة المخدرات مربحة جداً بشرط أن تتعلم إخفائها تحت بحيرة مالحة…!!!

هناك علاقة ما بين تخلف البلد وبين أناقة الحرس الجمهوري…

لماذا تملك الدول العربية أجمل وأروع حرس شرف رأيته بحياتي!!!

أحب مباريات كرة القدم المعادة حتى أقوم من البداية بتشجيع الفريق الذي يفوز

اعمل الخير وارمه في البحر… بشرط أن يراك أحدهم وأنت تفعل ذلك…

عندها سيخبر الجميع أنك لا تفعل الخير فقط… بل وترميه في البحر أيضاً!!!

سر تقديرنا البالغ لمن ماتوا هو أنهم لن يضرونا بعد الآن…

Posted in أدب | مصنف: , , , , | Leave a Comment »

إقتباس – أوسكار وايلد

Posted by Mr On Line في سبتمبر 5, 2009

إنه لمن الأفضل للمرء أن يكون لديه دخل ثابت من أن يكون رائعاً

” أوسكار وايلد ”

Posted in أدب | Leave a Comment »

إقتباس

Posted by Mr On Line في سبتمبر 1, 2009

“ وقد يبدو هذا غريباً ولكنني لا أشك البتة في أنه قد نسى كل شيء عن إيلين دين .. تلك التي كانت له – كما كان لها – كل شيء في هذا العالم “

 

( مرتفعات ويزرنج – إميلي برونتي )

Posted in أدب | مصنف: , , | Leave a Comment »

كل شيء على ما يرام !!

Posted by Mr On Line في أغسطس 22, 2009

وأنا أريد أن أصدقك .
عندما تخبرني بأن كل شيء سيكون على ما يرام
أتمنى أن أصدقك
لكني لا أفعل
………………………………

وأنا أريد أن أصدقك
عندما تخبرني بأن الأمور ستتجه للأفضل
بيأس أحاول ان أصدقك
لكن ليس اليوم
ليس اليوم .. ليس اليوم

………………………………

وأنا ….
لست أدري كيف أشعر ..
لست أدري ما أقول ..
لكن غداً .. ربما غداً
فقط أصمت

………………………………

وأنا أعلم أنني لست مستعداً
ربما غداً .. نعم غداً
………………………………

وأنا أريد أن أصدقك .
عندما تخبرني بأن كل شيء سيكون على ما يرام
أتمنى أن أصدقك
لكني لا أفعل

Posted in أدب | Leave a Comment »

لا تصالح – أمــل دنقــل

Posted by Mr On Line في يوليو 12, 2009

(1 )

لا تصالحْ!

..ولو منحوك الذهب

أترى حين أفقأ عينيك

ثم أثبت جوهرتين مكانهما..

هل ترى..؟

هي أشياء لا تشترى..:

ذكريات الطفولة بين أخيك وبينك،

حسُّكما – فجأةً – بالرجولةِ،

هذا الحياء الذي يكبت الشوق.. حين تعانقُهُ،

الصمتُ – مبتسمين – لتأنيب أمكما..

وكأنكما

ما تزالان طفلين!

تلك الطمأنينة الأبدية بينكما:

أنَّ سيفانِ سيفَكَ..

صوتانِ صوتَكَ

أنك إن متَّ:

للبيت ربٌّ

وللطفل أبْ

هل يصير دمي -بين عينيك- ماءً؟

أتنسى ردائي الملطَّخَ بالدماء..

تلبس -فوق دمائي- ثيابًا مطرَّزَةً بالقصب؟

إنها الحربُ!

قد تثقل القلبَ..

لكن خلفك عار العرب

لا تصالحْ..

ولا تتوخَّ الهرب!

(2)

لا تصالح على الدم.. حتى بدم!

لا تصالح! ولو قيل رأس برأسٍ

أكلُّ الرؤوس سواءٌ؟

أقلب الغريب كقلب أخيك؟!

أعيناه عينا أخيك؟!

وهل تتساوى يدٌ.. سيفها كان لك

بيدٍ سيفها أثْكَلك؟

سيقولون:

جئناك كي تحقن الدم..

جئناك. كن -يا أمير- الحكم

سيقولون:

ها نحن أبناء عم.

قل لهم: إنهم لم يراعوا العمومة فيمن هلك

واغرس السيفَ في جبهة الصحراء

إلى أن يجيب العدم

إنني كنت لك

فارسًا،

وأخًا،

وأبًا،

ومَلِك!

(3)

لا تصالح ..

ولو حرمتك الرقاد

صرخاتُ الندامة

وتذكَّر..

(إذا لان قلبك للنسوة اللابسات السواد ولأطفالهن الذين تخاصمهم الابتسامة)

أن بنتَ أخيك “اليمامة”

زهرةٌ تتسربل -في سنوات الصبا-

بثياب الحداد

كنتُ، إن عدتُ:

تعدو على دَرَجِ القصر،

تمسك ساقيَّ عند نزولي..

فأرفعها -وهي ضاحكةٌ-

فوق ظهر الجواد

ها هي الآن.. صامتةٌ

حرمتها يدُ الغدر:

من كلمات أبيها،

ارتداءِ الثياب الجديدةِ

من أن يكون لها -ذات يوم- أخٌ!

من أبٍ يتبسَّم في عرسها..

وتعود إليه إذا الزوجُ أغضبها..

وإذا زارها.. يتسابق أحفادُه نحو أحضانه،

لينالوا الهدايا..

ويلهوا بلحيته (وهو مستسلمٌ)

ويشدُّوا العمامة..

لا تصالح!

فما ذنب تلك اليمامة

لترى العشَّ محترقًا.. فجأةً،

وهي تجلس فوق الرماد؟!

(4)

لا تصالح

ولو توَّجوك بتاج الإمارة

كيف تخطو على جثة ابن أبيكَ..؟

وكيف تصير المليكَ..

على أوجهِ البهجة المستعارة؟

كيف تنظر في يد من صافحوك..

فلا تبصر الدم..

في كل كف؟

إن سهمًا أتاني من الخلف..

سوف يجيئك من ألف خلف

فالدم -الآن- صار وسامًا وشارة

لا تصالح،

ولو توَّجوك بتاج الإمارة

إن عرشَك: سيفٌ

وسيفك: زيفٌ

إذا لم تزنْ -بذؤابته- لحظاتِ الشرف

واستطبت- الترف

(5)

لا تصالح

ولو قال من مال عند الصدامْ

“.. ما بنا طاقة لامتشاق الحسام..”

عندما يملأ الحق قلبك:

تندلع النار إن تتنفَّسْ

ولسانُ الخيانة يخرس

لا تصالح

ولو قيل ما قيل من كلمات السلام

كيف تستنشق الرئتان النسيم المدنَّس؟

كيف تنظر في عيني امرأة..

أنت تعرف أنك لا تستطيع حمايتها؟

كيف تصبح فارسها في الغرام؟

كيف ترجو غدًا.. لوليد ينام

-كيف تحلم أو تتغنى بمستقبلٍ لغلام

وهو يكبر -بين يديك- بقلب مُنكَّس؟

لا تصالح

ولا تقتسم مع من قتلوك الطعام

وارْوِ قلبك بالدم..

واروِ التراب المقدَّس..

واروِ أسلافَكَ الراقدين..

إلى أن تردَّ عليك العظام!

(6)

لا تصالح

ولو ناشدتك القبيلة

باسم حزن “الجليلة”

أن تسوق الدهاءَ

وتُبدي -لمن قصدوك- القبول

سيقولون:

ها أنت تطلب ثأرًا يطول

فخذ -الآن- ما تستطيع:

قليلاً من الحق..

في هذه السنوات القليلة

إنه ليس ثأرك وحدك،

لكنه ثأر جيلٍ فجيل

وغدًا..

سوف يولد من يلبس الدرع كاملةً،

يوقد النار شاملةً،

يطلب الثأرَ،

يستولد الحقَّ،

من أَضْلُع المستحيل

لا تصالح

ولو قيل إن التصالح حيلة

إنه الثأرُ

تبهتُ شعلته في الضلوع..

إذا ما توالت عليها الفصول..

ثم تبقى يد العار مرسومة (بأصابعها الخمس)

فوق الجباهِ الذليلة!

(7)

لا تصالحْ، ولو حذَّرتْك النجوم

ورمى لك كهَّانُها بالنبأ..

كنت أغفر لو أنني متُّ..

ما بين خيط الصواب وخيط الخطأ.

لم أكن غازيًا،

لم أكن أتسلل قرب مضاربهم

لم أمد يدًا لثمار الكروم

لم أمد يدًا لثمار الكروم

أرض بستانِهم لم أطأ

لم يصح قاتلي بي: “انتبه”!

كان يمشي معي..

ثم صافحني..

ثم سار قليلاً

ولكنه في الغصون اختبأ!

فجأةً:

ثقبتني قشعريرة بين ضلعين..

واهتزَّ قلبي -كفقاعة- وانفثأ!

وتحاملتُ، حتى احتملت على ساعديَّ

فرأيتُ: ابن عمي الزنيم

واقفًا يتشفَّى بوجه لئيم

لم يكن في يدي حربةٌ

أو سلاح قديم،

لم يكن غير غيظي الذي يتشكَّى الظمأ

(8)

لا تصالحُ..

إلى أن يعود الوجود لدورته الدائرة:

النجوم.. لميقاتها

والطيور.. لأصواتها

والرمال.. لذراتها

والقتيل لطفلته الناظرة

كل شيء تحطم في لحظة عابرة:

الصبا – بهجةُ الأهل – صوتُ الحصان – التعرفُ بالضيف – همهمةُ القلب حين يرى برعماً في الحديقة يذوي – الصلاةُ لكي ينزل المطر الموسميُّ – مراوغة القلب حين يرى طائر الموتِ

وهو يرفرف فوق المبارزة الكاسرة

كلُّ شيءٍ تحطَّم في نزوةٍ فاجرة

والذي اغتالني: ليس ربًا..

ليقتلني بمشيئته

ليس أنبل مني.. ليقتلني بسكينته

ليس أمهر مني.. ليقتلني باستدارتِهِ الماكرة

لا تصالحْ

فما الصلح إلا معاهدةٌ بين ندَّينْ..

(في شرف القلب)

لا تُنتقَصْ

والذي اغتالني مَحضُ لصْ

سرق الأرض من بين عينيَّ

والصمت يطلقُ ضحكته الساخرة!

(9)

لا تصالح

ولو وقفت ضد سيفك كل الشيوخ

والرجال التي ملأتها الشروخ

هؤلاء الذين تدلت عمائمهم فوق أعينهم

وسيوفهم العربية قد نسيت سنوات الشموخ

لا تصالح

فليس سوى أن تريد

أنت فارسُ هذا الزمان الوحيد

وسواك.. المسوخ!

(10)

لا تصالحْ

لا تصالحْ

Posted in أدب | Leave a Comment »

إحـــتــراق

Posted by Mr On Line في مارس 7, 2007

إحـــتــراق
قال لي أحد أصدقائي : ” لو تمنيت أن يحترق كل السيئين الذين قابلتهم في العالم لتحول العالم لموقد كبير “

فقلت له ” أتمنى أن يحترق كل السيئين الذين قابلتهم في العالم … مهما تطلب الأمر لموقد كبير فأنا على استعداد لدفع التكاليف “

Posted in أدب | Leave a Comment »

أقـــــــوال

Posted by Mr On Line في مارس 4, 2007

أقـــــــوال
خير لك أن تصمت فيظن الناس أنك أحمق .. من أن تتكلم فلا يعود هناك مجال للظن ..

……………………………………………………

النجاح وحده لا يكفي .. لابد من أن يفشل الاخرون .

……………………………………………………

الشجاعة العظمى : هي أن لا تخشى أن تبدو جباناً .

……………………………………………………

ليس المهم ان تكون .. المهم أن تبدو .

……………………………………………………

الجريمة الكاملة موجودة .. لكننا لم نسمع بها لأنها كاملة فعلاً .

……………………………………………………

تستطيع أن تجني بالكلمة الطيبة و معها مسدس .. أكثر مما ستجنيه بالكلمة الطيبة وحدها !

……………………………………………………

Posted in أدب | 1 Comment »

مسودات …………. أو خواطر .. لا يهم . حقاً

Posted by Mr On Line في مارس 4, 2007

مسودات …………. أو خواطر .. لا يهم . حقاً
جاءت روحي تسائلني ..
” أندمت ؟ ” .. فقلت لا
جاءت نفسي تحاورني ..
” أرجعت ؟ ” .. فقلت لا ..
و جاء شيطاني يؤنبني ..
على ما أهدرت من عمري ..
من أجل حفنة من بكم ..
من أجل حفنة من جبناء ..

…………………………….

و جاءوا … يتحلقون حولي
يسألونني .. عما أريد ..
كرامتي .. لا مزيد

…………………………….

و ألفيت .. ممداً هناك
حر الصحراء .. يحرقني
لهيب الذكريات – الباسمة – يخرقني
و قلب الرمح .. يشطرني
و أتذكر .. على الرغم مني
خرير الصنبور المعطوب – الهرب فوق أسوار المدرسة – معجنات الأعياد الباسمة .
رهــبـة الإمـتحـان ..
و أراه .. يحوم حول رأسي .
يتغلغل في جسدي ..
يحز في روحي ؟؟
اه … ما أقساه ..
و خطورته : درايته ..
بخشيتي إياه ..

……………………………..

Posted in أدب | Leave a Comment »